منتدى أهل السنة والجماعة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر
 

 ماذا سيبقى من المغرب إذا قطع لسانه وطعن فؤاده ؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير
Admin

عدد الرسائل : 562
العمر : 31
الأوسمة : 75
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

ماذا سيبقى من المغرب إذا قطع لسانه وطعن فؤاده ؟ Empty
مُساهمةموضوع: ماذا سيبقى من المغرب إذا قطع لسانه وطعن فؤاده ؟   ماذا سيبقى من المغرب إذا قطع لسانه وطعن فؤاده ؟ Icon_minitime1الإثنين أغسطس 11, 2008 10:38 pm

ماذا سيبقى من المغرب إذا قطع لسانه وطعن فؤاده ؟ BSM

ما يرشح من أنباء، وما يروج من كلام حول خطط في جهة ما من دوائر القرار تهم اللغة العربية والمؤسسات الرسمية لتخريج العلماء، يبعث على الخوف الطبيعي الذي يتملك الإنسان، عندما يستهدف في كيانه وذاته ووجوده ، ويزداد الخوف عندما يدخل الأجنبي والغريب على الخط ، بشكل سافر وواضح جلي ، بعد أن ظل ولزمن طويل يكتفي بالعمل في الكواليس، وإعطاء الإشارات وإطلاق التلميحات.




فلم نعهد في المغرب ـ على الأقل في زمن "الاستقلال"ـ أن يحشر العلماء وجها لوجه مع أجنبي من العالم الغربي، يعلمهم ويملي عليهم ما يفعلونه في مجال اختصاصهم ومهامهم ، وكيف يعلمون الناس أمر دينهم ، فضلا عن أن يكون أمريكيا يحمل ـ شاء أم أبى ـ لوثة من أوزار قومه الذين يتحدث باسمهم، وهم من علوا في الأرض وطغوا فيها وتجبروا ، وشربوا حتى الثمالة من دماء المسلمين وخربوا ديارهم ، وفككوا أوطانهم، وساندوا عدوهم الغاصب لأرض الإسراء والمعراج ..



والأغرب فيما يحكى أن يأتيهم برفقة أمريكي آخر مرتد عن دينه ، خرج فيما زعموا من الإسلام إلى النصرانية، وكأن الخبير الأمريكي يقول لعلمائنا "الأماجد": ها هو المقصد والنموذج، إن أنتم أحسنتم الاستماع، وأخلصتم في اتباع التعاليم، وأبدعتم في مناهج تخرجكم من المطلق إلى النسبي، ومن المتعالي إلى التاريخي، ومن الاكتفاء بمخاطبة ذواتكم إلى العالمية ، ومحاورة مختلف الأديان بما سيكون معكم من مناهج " علمية" ولغات قديمة من لاتينية وعبرية.



جاءهم يحمل تصورا واضحا في ذهنه وحده، وربما بوضوح أقل منه في ذهن مطاياه من بني جلدتنا، وحافظ عليه في مسودته الإنجليزية ، ووزع عليهم فقط ما يتعلق بالعمل والإجراءات التي تهم "التجديد" المناسب للانخراط في الزمن الأمريكي، وما هو واجب الاتباع في تغيير مناهج التعليم الديني ؛ لتخريج قوم آخرين لا يميزون بين دين ودين ، وربما يستوي لديهم: دير رهبان وبيت أوثان ، وكعبة طائف وألواح توراة ومصحف قرآن.



فإذا اجتمع لديك هذا البلاء، مع ما تستهدف به المواد الحاملة لعناصر الهوية في مواد التاريخ والعربية والتربية الإسلامية، وتحجيم شعب الدراسات الإسلامية،وتقليص وحدات البحث فيها إلى ثلاثة ضمن ما يفوق ثلاثمائة وحدة في مختلف الشعب، وأخبار تصفية جامعة القرويين ، أعرق جامعات الدنيا ، وتفكيك أوصالها ، والسير قدما نحو "علمنة" دار الحديث الحسنية..عرفت بذلك ، مقدار الطعنة التي تسدد لفؤاد الأمة المغربية ، وقلبها النابض الذي هو دينها كما تلقته من كتاب ربها وسنة نبيها وفهم سلف الأمة وإجماعها..



وطعنة أخرى لا تقل إيلاما، تستهدف قطع لسانها ، والكيد للغتها العربية ، ووعاء هويتها، ولسان وحيها، وحاملة تاريخها وأمجادها، والضامنة لتواصل أجيالها ، وتواصيهم بالمبادئ المشتركة عبر الزمن المغربي الممتد إلى عهد طارق ، والمولى إدريس ، ويوسف بن تاشفين ، وغيرهم من السلف الصالح للمغاربة ..



ويتجلى الكيد في تعطيل مقترحات النهوض بها ، وإيقاف مسلسل التعريب، وتعطيل منشور الوزير الأول عبد الرحمن اليوسفي الخاص بالعربية في الإدارة المغربية..وإعلاء شأن اللغة الفرنسية ، والمناداة باعتماد العامية ، واعتماد النشرات الإخبارية بها ، ومواد إعلامية أخرى .



وهكذا نجد الكذب الصريح على الناس وعموم الشعب ، فقد قبلت النخبة التي أشرفت على ميثاق التربية والتكوين بتوافق بين مجمل أطرافها ، على ما جاء فيه باعتباره حزمة متكاملة ، إذا لم يجد فيه كل طرف جميع ما كان يطمح إليه ، واعتبر نفسه قد تنازل على جملة من ملاحظات ، فعلى الأقل بقي لديه أمل في تنفيذ الحد الأدنى من مطالبه .



غير أن من تولوا التنفيذ تعاملوا بانتقائية عجيبة، ينفذون بحماس ما يروقهم باسم مشروعية الميثاق، ويعرضون ويعطلون ما لا يروقهم باسم " أن الميثاق ليس مقدسا ، ولا كتابا منزلا" .



وإذا رجعنا إلى وضعية اللغة العربية ، وجدنا هذه الوثيقة الوطنية قد تكلمت بكلام معسول في الديباجة ، وأفردتها بدعامة خاصة ، وحددت تاريخا وأجلا للتنفيذ ، فقالت المقدمة: "يلتحم النظام التربوي للمملكة المغربية بكيانها العريق القائم على ثوابت ومقدسات يجليها الإيمان بالله وحب الوطن والتمسك بالملكية الدستورية ؛ عليها يربى المواطنون مشبعين بالرغبة في المشاركة الإيجابية في الشأن العام والخاص ، وهم واعون أتم الوعي بواجباتهم وحقوقهم, متمكنون من التواصل باللغة العربية, لغة البلاد الرسمية, تعبيرا وكتابة, متفتحون على اللغات الأكثر انتشارا في العالم, متشبعون بروح الحوار, وقبول الاختلاف, وتبني الممارسة الديمقراطية، في ظل دولة الحق والقانون.



وجاء في الدعامة التاسعة من الميثاق: " تحسين تدريس اللغة العربية واستعمالها " وقالوا في ديباجة الدعامة :"إن اللغة العربية بمقتضى دستور المملكة المغربية هي اللغة الرسمية للبلاد, وحيث إن تعزيزها واستعمالها في مختلف مجالات العلم والحياة كان ولا يزال وسيبقى طموحا وطنيا، ولهذا قرروا" تجديد تعليم اللغة العربية وتقويته، مع جعله إلزاميا لكل الأطفال المغاربة، في كل المؤسسات التربوية العاملة بالمغرب مع مراعاة الاتفاقيات الثنائية المنظمة لمؤسسات البعثات الأجنبية.



وقالوا: " يستلزم الاستعداد لفتح شعب للبحث العلمي المتطور والتعليم العالي باللغة العربية، إدراج هذا المجهود في إطار مشروع مستقبلي طموح، ذي أبعاد ثقافية وعلمية معاصرة ، يرتكز على : "التنمية المتواصلة للنسق اللساني العربي على مستويات التركيب والتوليد والمعجم ؛ وتشجيع حركة رفيعة المستوى للإنتاج والترجمة بهدف استيعاب مكتسبات التطور العلمي والتكنولوجي والثقافي بلغة عربية واضحة ، مع تشجيع التأليف والنشر ، وتصديرالإنتــاج الوطني الجيد؛ وتكوين صفوة من المتخصصين يتقنون مختلف مجالات المعرفة باللغة العربية ، وبعدة لغات أخرى ، تكون من بينهم أطر تربوية عليا ومتوسطة.



وقالوا لنا: "ابتداء من السنة الأكاديمية 2000-2001 ، تحدث أكاديمية اللغة العربية باعتبارها, مؤسسة وطنية ذات مستوى عال، مكلفة بتخطيط المشروع المشار إليه أعلاه , وتطبيقه وتقويمه بشكل مستمر.



وتضم تحت سلطتها المؤسسات والمراكز الجامعية المهتمة بتطوير اللغة العربية.



وها نحن في السنة السابعة من صدور الميثاق ، وعلى مشارف أقل من ثلات سنوات عن العشرية المحددة للتطبيق والتنفيذ، ولم تر بعد أكاديمية اللغة العربية النور، وتعطل معها ما كان مقررا أن تفعله.



وأصبحت أيدينا على قلوبنا نتمنى مجرد بقاء الحال على ما كان، في ظل تحالف مكشوف بين تيار كان معروفا لنا من قديم، وجهات رسمية بالغت في الانبطاح، حتى استلمت بلسانها ما هنالك من غبار وتراب تحت أقدام المتربصين.



وما أدري كيف يكون تقدم أو إبداع عند العرب بغير عربية، يقول الدكتور المهدي المنجرة حفظه الله: "لا توجد أي دولة في العالم انطلقت في المجال التكنولوجي دون الاعتماد على اللغة الأم، وهذا يحصل حتى مع "إسرائيل" والصين والهند وإيران بعد أن حصل مع اليابان" ..



والحال عندنا أن العربية أسمى من مجرد لغة للتواصل، أو لاستنبات التقدم والتكنولوجيا، إنها لغة الدين الذي لا يمكن أن يفهم على الوجه الصحيح والسليم خارجها، قال ابن رشد الفقيه الفيلسوف المالكي رحمه الله، في كتابه "الضروري في أصول الفقه" وهو يعدد شروط الاجتهاد في الشرع قال:"فينبغي أن يكون عند المجتهد من علم اللغة واللسان ما يفهم به كتاب الله تعالى وسنة نبيه ولا يلحن".



وقال الشاطبي المالكي رحمه الله في "الموافقات" بأن الشريعة عربية لا يفهمها حق الفهم إلا من فهم العربية ، وإذا فرضنا مبتدئا في فهم العربية فهو مبتدىء في فهم الشريعة ، أو متوسطا فهو متوسط في فهم الشريعة(...) فان انتهى إلى درجة الغاية في العربية كان كذلك في الشريعة" ولهذا لن يحارب العربية غير عدو حقود على الشريعة.



وعلى أهل الغيرة في بلاد المغرب الأقصى، وفي كل بلاد الدنيا يرجى لهم فضل وتأثير، أن يهبوا لحفظ فؤادهم وحماية لسانهم، فهذه مقومات وجود وحياة ، وليس بعدها غير حدود طين وأكوام لحم ، كما قال الشاعر قديما:



لسان الفتى نصف ونصف فؤاده فلم يبق إلا صورة اللحم والدم



ماذا سيبقى من المغرب إذا قطع لسانه وطعن فؤاده ؟ 40872135oh4

ماذا سيبقى من المغرب إذا قطع لسانه وطعن فؤاده ؟ %20بيد%20نسعى%20لرقى%20المنتدى

ماذا سيبقى من المغرب إذا قطع لسانه وطعن فؤاده ؟ 3638_1154203763
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://noorhuda.ahlamontada.net
 
ماذا سيبقى من المغرب إذا قطع لسانه وطعن فؤاده ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الهدى :: الركن الاسلامي :: تاريخ الامة-
انتقل الى: